Ajim Djerba شباب الثورة | شارك

Ajim Djerba شباب الثورة

قبل 4 سنوات و 11 أسبوعا - 
Djerba Ajim، تونس
شوهدت 66 مرة
لن ترهبونا اليوم سقطت الحكومة في المحظور و أوقعت نفسها في مواجهة كانت في غنى عنها مع أبناء منطقة أجيم و شباب الثورة بجزيرة جربة عامة . تمّ يوم أمس تبليغنا بالحكم على عشرة من شباب الثورة باجيم بعشرة سنوات سجنا نافذا على خلفية تهم كيدية قدمها ضدهم كلب النظام السابق و رئيس مركز أمنه بالجهة خالد المثلوثي . هو فخّ من الفخاخ التي ما فتئ ينصبها أزلام النظام البائد لأبناء المنطقة , بمباركة و غضّ طرف من حكومة الثورة المجيدة, لإدخال الجهة في متاهة من الفوضى و العنف الذي إذا تفجرت شرارته فلن يقدر احد على إطفائها و ستكون أحداث قلالة مقارنة بها مجرد فسحة . لكننا لن نسقط في عفن مخططاتهم الحقيرة , و سنناضل من اجل كشف الحقيقة و تبرئة أبنائنا بكل الطرق السلمية, و نعلن منطقة اجيم جربة ابتداء من يوم غد مفتوحة على جميع أشكال التصعيد المشروعة , التي سيقررها شباب المنطقة بعد ظهر اليوم بعد إنهاء التفاوض مع معتمد المنطقة و ممثل السلطة فيها . هذا و من جانب أخر تستمر الإجراءات القانونية بنسق حثيث تحت إشراف الأستاذ طارق بن حمودة لإيقاف هذه المهزلة , مع متابعة لصيقة و فورية للرابطة التونسية لحقوق الإنسان. نحن لا نتدخل في سير القضاء و استقلاليته, لكننا مستعدون للتضحية باخر رمق في سبيل تكريس العدالة الثورية و الذود عن أبناء الثورة من طيور الظلام التي تكيد لهم من وراء كواليس السياسة المظلمة باسم القانون . تشهد منطقة أجيم جربة منذ أيام على وقع تجاذبات كبيرة خلّفها تصريح المحكمة الابتدائية بمدنين بحكم يقضي بسجن عشرة شبان من المنطقة لمدة عشر سنوات لكل منهم بتهمة حرق مسكن رئيس المركز بالجهة في الأيام التي تلت ثورة الرابع عشر من جانفي،الخبر ومثلما رصد موقع الجمهورية خلف حالة من الاحتقان الشديد، لا فقط في أجيم بل في كامل أرجاء جزيرة جربة بالنظر الى ما اعتبره أهالي المنطقة “قرارا متعسّفا ومتجنيّا” على أبنائهم في وقت انتظروا فيه محاسبة المتسبب في سقوط شهيد الجهة صالح خنافو. وقد علمت الجمهورية في هذا الصدد أنه من المنتظر أن تنتظم صبيحة الغد الجمعة وقفة احتجاجية سلمية منطلقها ساحة الشهداء بأجيم وذلك للتعبير عن الرفض القطعي لقرار المحكمة بما أن العديدين تساءلوا في جربة عن أسباب الزجّ ببعض القاطنين خارج الجزيرة منذ سنوات في قضية لا دخل لهم فيها باعتبار أن “قائمة العشرة شبان” فيها من يعمل منذ سنوات خارج حدود الوطن،ويرى أهل المنطقة أن ما أتاه رئيس المركز المذكور من تجاوزات كبيرة -على حد قولهم- يتطلب محاكمته عوض تلفيق تهم الى شبان الجهة ولذلك هددوا بالتصعيد وتحويل المحاكمة الى قضية رأي عام. وللاشارة فقد تحدث أحد المتهمين وكذلك شقيق أحد المحكومين في القضية الى موقع “جربة سكوب”  عن الخطوات المرتقب اجراؤها ومنها تكليف بعض المحامين(بقيادة الأستاذ طارق بن حمودة)  بالترافع عن المتهمين للبحث عن مخرج قانوني من هذا الحكم الصادر غيابيا قي الأيام القليلة الفارطة..موضوع للمتابعة.